فى باكستان تعذيب مراهق بشده بعد مواجهه مع الإسلاميين المتشددين

International Christian Concern قالت منطمة 

اضطهاد المسيحيين الذين يعيشون في باكستان شديد. ومع القمع والاضطهاد من جانب الجماعات الاسلاميه السلفية ، التي يغذيها دعم الأحزاب السياسية ،  يكرهون المسيحيين ويتعرضون لخطر كبير في البلاد.

اضطهاد المسيحيين الذين يعيشون في باكستان شديد. ومع القمع والاضطهاد من جانب الجماعات الاسلاميه السلفية ، التي يغذيها دعم الأحزاب السياسية ، يكرهون المسيحيين ويتعرضون لخطر كبير في البلاد.

و لقد تعرض سيسيل ، وهو صبي مسيحي عمره 15 عاما يعيش في كراتشي ، باكستان الذي تعرض للهجوم والتعذيب بوحشيه بسبب ايمانه بيسوع المسيح.

وبدا الاضطهاد بعد ان واجه سيسيل مجموعه من طلاب المدارس الاسلاميه وطلب منهم عدم الدخول إلى منطقته وتحويل المسيحيين بالقوة إلى الإسلاموقد سخر منه الطلاب الاسلاميون وهددوه بأن لايقف فى وجه المسلمين وإلا  سيتعرض للقتل.”

 -إذ هاجمت عصابة مسلحة منزلنا وعذبت افراد العائلة، وقال والده ، السيد يوسف ان عصابة مسلحة من الاسلاميين 

مما أدى إلى اصابة نساء العائلة بجروح خفيفة وإصابات في رأس الشاب
وتابع يوسف قائلاً أن “المهاجمين حطّموا الأبواب والنوافذ والمراوح والأثاث وأتلفوا السيارة ونهبوا الأشياء الثمينة بما في ذلك جهازي كمبيوتر محمول وأربعة هواتف نقالة ونقود”.فقد قاموا بطريقة همجية وكسروا البوابة الرئيسية  ولضمان حماية الشاب فقد قامت منظمة محلية بقيادة الكنيسة بنقله إلى موقع أكثر أمانا لمدة ستة أشهر. وأعرب المسيحيون عن أملهم في ان يسمح هذا الغياب بتهدئة الوضع