فتاة مسيحية من رهائن بوكو حرام رفضت ان تنكر ايمانها بالمسيح

ليئة شاريبو – فتاة مسيحية  مختطفة بيد الارهابيين بوكو حرام بنيجيريا – طلب منها مختطفوها ان تترك المسيح – بكل شجاعة رفضت ان تنكر المسيح وتمسكت بايمانها

وكانت شاريبو واحدة من 110 فتيات نيجيريات اختطفن من مدرستهن في وقت سابق من هذا العام من قبل جماعة بوكو حرام الاسلامية الارهابية   . وقد تم الإبلاغ عن مقتل خمسة من هؤلاء الأطفال الأبرياء ، في حين تم إطلاق سراح 104 منهم مؤخراً. يبقى واحدة فقط أسيرة هذا الجيش الإرهابي المتعطش للدماء

تلك الفتاة التي ما زالت محتجزة هي ليا شريبو. لا يزال جيش بوكو حرام الإرهابي يحتجزها سجينه لأنها ترفض التنازل عن إيمانها المسيحي. وتقول الفتيات اللائي تم إطلاق سراحهن إن شريبو رفضت ارتداء الحجاب أو اعتناق الإسلام.

وقد أبلغت واحد ة من اللاتى تحررن ، تبلغ من العمر 14 عاماً ، قالت للصحفيين أن خمسة من الفتيات توفوا. ولم تقدم تفاصيل أخرى ولم يكن من الممكن على الفور التحقق من ادعائها بشكل كامل. وقالت فتيات محررات آخر إن زميلًة لهن ما زالت أسيرًة.

هذا وقد طالب زعماء دينيون مسيحيون ومسلمون في أفريقيا بإطلاق سراح شريبو. ووفقاً للتقارير ، ذكر أحد الأساقفة الأفارقة أنه ينبغي على المسيحيين “أن يفخروا بإيمان هذه الفتاة المسيحية التى لا تملك قوة الا  الايمان وقد  وقفت ضد إرهابيي بوكو حرام ، الذين يخشاهم حتى كل حكومة وشعب نيجيريا”.