كالعادة فى مصر يمنعون الاقباط من الصلاة فى كنيستهم – قرية الطود

الطود قرية فى صعيد مصر العميق – يوجد اقلية من الاقباط يصلون فى كنيسة صغيرة – على شكل منزل – يدر فى القرية ان المسيحيين يستغلون منزلا للعبادة – تأتى لجنة لمعاينة المكان – يقولون انهم جاءوا سرا – لكن الحقيقة كل الحقيقة ان العنصرية ليست فى عامة الشعب – بل فى المسؤولين فى مصر – قالدين متجذر بعصبية وعنصرية وتعصب بغيض – المهم اثناء توجه اللجنة للمعاينة حدث الاتى :  الإسلاميين الذين قذفوا منازل الاقباط بالحجارة وهم يهتفون ضد الكنيسة بعد تجمهر المئات من المسلمين بقرية “الطود” مركز ابوتشت بمحافظة قنا احتجاجًا على تقنين كنيسة باسم “كنيسة السيدة العذراء “ . قالت احدى الصحف المصرية :

ورغم أن الشرطة انتقلت للقرية وقامت بتفريق المتجمهرين ولكن دون القبض على احد ، وبدأ شباب القرية الاحتفال بانه لا توجد كنيسة بالقرية وان وقفة الأهالى حققت هذا، مشيرا الى ان المتشددين وصلوا الى المبنى الكنسي وحاولوا اقتحامه ولكنهم فشلوا فقاموا بتكسيرا عداد الكهرباء وتكسير بعض زجاج النوافذ ، ولم يهدأ الجميع الا بعد ان تم اذاعة اخبار بينهم بعدم وجود كنيسة بالقرية 

لماذا ببساطة ان الدين – كما يؤمنون -لا يسمح الا ببناء المساجد – اوالدولة بما فيها من المتعصبين المسلمين لن تقدر على حل مثل هذه العنصرية فى بلاد قتل الفكر الواعى فيها تدين مغلوط على البشرية – وفيها شيوخ يحضون على الكراهية والقتل والتدمير والاغتصاب – لن نتوقف عن الكلام الى ان يأتى الري ليدين الاحياء والاموات