اختفاء سيدة قبطية من سمالوط وذبحها بمعرفة البوليس المصرى

أحد أٌقارب قبطية سمالوط المختفية يصّرح:

سميرة شكرى كامل 27 سنة ربة منزل ولديها 3 بنات أصغرهن عمرها سنة وشهرين، اختفت يوم 18 نوفمبر الماضى بعدما خرجت بمفردها من المنزل لسحب مبلغ من البنك لشراء مستلزمات العيد ولم تعد.

حررنا محضر تغيب وتابعناه حتى يوم 29 نوفمبر دون جدوى.

يوم 3 ديسمبر 2016  فوجئنا بدعوى قضائية من سميرة تخطرنا بإشهار اسلامها بعد تغيير اسمها إلى “إيمان “وتطالب بحضانة البنات والشقة والطلاق من زوجها.

تتبعنا عنوان المحامى المسجل فى محضر الدعوى، وعرفنا انه من مدينة نصر. وذهبنا له فأفادنا أن الشيخ مصطفى عبد الغنى مصطفى مدرس بجامعة الأزهر هو الذى طلب منه رفع الدعوى.

توجهنا للشيخ مصطفى فقال: “أن سميرة اشهرت إسلامها”. وعندما طلبنا رؤيتها رفض وقال لنا “هى أسلمت عايزين منها ايه؟”. وأفادنا أنها حضرت له بصحبة شيخين أحدهما اسمه الشيخ سعيد ناصر من سمالوط ورفض الافصاح عن اسم الشخص الثانى.

عرفنا أن الشيخ سعيد من سمالوط وهو وراء كل حالات اختفاء القبطيات فى المركز، ورئيس المباحث قال أنه يعرفه ويعرف نشاطه..

وأبلغنا رئيس مباحث المركز بكل تلك المعلومات لكنه رفض مساعدتنا أو اتخاذ أى إجراء قانونى.

سألنا فى مشيخة الأزهر فرفضوا إعطائنا شهادة تفيد بإسلامها.

محامى مدينة نصر قال لنا ممكن ارجعها لكم مقابل مبالغ مالية.

كما سألنا فى مكتب التوثيق سمالوط عن رقم التوكيل المذكور فى الدعوى وتبين أن الرقم غير صحيح ولا يوجد أى توكيلات من سميرة لهذا المحامى أو غيره.

مش عارفين نعمل ايه ومش لاقيين حد يساعدنا والشرطة فى سمالوط ترفض القيام بواجبها.

أخيراً تلقينا معلومات من قسم شرطة سمالوط أفادنا أن شرطة شبرا أخطروهم عن العثور على جثة سيدة مجهول الهوية ملقاه فى إحدى الترع. وطالبونا بالتوجه للقاهرة للتعرف عليها.

نناشد النائب العام ووزير الداخلية التدخل لحل أزمتنا.

المزيد فى حوار خاص لموقع صوت المسيحى الحر مع عماد حنين أحد أقارب المختفية.

صورة سميرة شكرى كامل المختفية

حوار: مريم راجى           خاص لموقع صوت المسيحى الحر

رعاية الحكومه المصريه لاختطاف وأسلمة القبطيات
سمالوط صاحبة النصيب الأكبر في حالات الاختطاف
سميرة شكرى كامل أحد ضحايا التخاذل الأمنى بسمالوط
خرجت لسحب مبلغ من البنك لشراء مستلزمات العيد ولم تعد
عصابه الاجرام طالبت أهل الضحية بالفدية مقابل اطلاق سراحها
شيخ سلفى يدعى/ سعيد ناصر وراء كل حالات اختفاء القبطيات
رئيس المباحث أقر أنه يعرفه ويعرف نشاطه ولم يتحرك نهائيا
توكيل مزور ودعوى حضانة وطلاق وجثة مجهولة تنتظر الأسره
جرائم ممنهجه هدفها إذلال الأقباط واستنزافهم اقتصاديا ونفسيا
القضيه تشمل الغياب الأمني والاستقواء على الأقباط “الضعفاء”
نناشد رأس السلطه بفتح تحقيق نزيه لصيانة حقوق اقباط سمالوط
نطالب بإقالة وزير الداخلية على خلفية التقصير والتخاذل الأمني

سميرة شكرى كامل 27 سنة ربة منزل بنت قرية صفط اللبن متزوجه ومقيمه بمركز سمالوط ولديها 3 بنات أصغرهن عمرها سنة وشهرين، اختفت يوم 18 نوفمبر الماضى بعدما خرجت بمفردها من المنزل لسحب مبلغ من البنك لشراء مستلزمات العيد ولم تعد..حرر أهلها محضر تغيب وتابعوه حتى يوم 29 نوفمبر دون جدوى ويوم 3 ديسمبر 2016 فوجئ الجميع بدعوى قضائية من سميرة تخطرهم بإشهار اسلامها بعد تغيير اسمها إلى “إيمان “وتطالب بحضانة البنات والشقة والطلاق من زوجها .. تتبعواعنوان المحامى المسجل فى محضر الدعوى، وعرفوا انه من مدينة نصر. وذهبوا له فأفادهم أن الشيخ مصطفى عبد الغنى مصطفى مدرس بجامعة الأزهر هو الذى طلب منه رفع الدعوى… توجهوا للشيخ مصطفى فقال: “أن سميرة اشهرت إسلامها”. وعندما طلبوا رؤيتها رفض وقال لهم “هى أسلمت عايزين منها ايه؟”. وأفادهم أنها حضرت له بصحبة شيخين أحدهما اسمه الشيخ سعيد ناصر من سمالوط ورفض الافصاح عن اسم الشخص الثانى ..عرفوا أن الشيخ سعيد من سمالوط وهو وراء كل حالات اختفاء القبطيات فى المركز، ورئيس المباحث قال أنه يعرفه ويعرف نشاطه.. وأبلغوا رئيس مباحث المركز بكل تلك المعلومات لكنه رفض مساعدتهم أو اتخاذ أى إجراء قانونى. سألوا فى مشيخة الأزهر فرفضوا إعطائهم شهادة تفيد بإسلامها. محامى مدينة نصرساومهم قائلا ممكن ارجعها لكم مقابل مبالغ مالية. كما سألوا أيضا فى مكتب التوثيق بسمالوط عن رقم التوكيل المذكور فى الدعوى وتبين أن الرقم غير صحيح ولا يوجد أى توكيلات من سميرة لهذا المحامى أو غيره. ما العمل وما الحل والشرطة فى سمالوط ترفض القيام بواجبها….. أخيراً وردت معلومات من قسم شرطة سمالوط مفادها أن شرطة شبرا أخطروهم بالعثور على جثة سيدة مجهول الهوية ملقاه فى إحدى الترع. وطالبوهم بالتوجه للقاهرة للتعرف عليها. نناشد النائب العام التدخل لحل أزمة هؤلاء الأهالى الضعفاء ….وربنا موجود

المستشار/ حماده عمار